البوابات

هذا الأمر يصعب شرحه قليلا

إذا استطعنا أن نُدرك أن كل بقعة في الكون لها تردد معين ، واذا استطعنا أن نقبل أن الوقت هو عبارة عن سلسلة من اطارات الواقع ، وكل واحد مشفر مع تردد أيضا ، يمكننا أن نفهم أن الأحداث التي حدثت في أي مكان من العالم تحتوي على صور مكدسة فوق بعضها بمرور الوقت
و هنالك أيضا مجموعة من البوابات ، مجالات من الترددات التي تمكننا من تحديد الإطار الزمني الذي نريد مشاهدته. هذا يسمح للسفر عبر الزمن أن يحدث. هذه البوابات عموما غير معروفة للإنسانية

ولكن إذا دخل شخص ما عن طريق الخطأ في بوابة عندما تكون مفتوحة ونشطة، يمكنه أن يختار  بعقله أي فريم من الزمن يريد أن يجربه وأي مكان في الكون يريد أن يذهب اليه

بمجرد أن يكون قد اختبر تلك اللحظة من المكان / الزمان فهو حُر في أن يعود بواسطة عقله الي زمانه ومكانه الحالي

يمر الناس عبر هذه البوابات بشكل متكرر لكنها تفتح وتغلق.  إذا أغلقت ، فلن يحدث شيء

حتى عندما تكون مفتوحة ، إذا مرّ شخص ما بواحدة من هذه البوابات وكان يركز بشدة على “هنا والآن” ، فسيظل في واقعه

فقط عندما يشتَّت انتباه شخص ما أو يفكر في شيء آخر غير هنا والآن ، يمكن أن يحدث السفر عبر المكان / الزمان

البوابات هي ممرات بين الابعاد

من الممكن للأشخاص ، بشكل فردي ، الانتقال الفوري بواسطة عقولهم بين الأبعاد ولكن ، كوكب الأرض ، كونه جزءًا مما يُعرف بالبعد الثالث ويحتوي على عناصر مادية ، أصبح واقعاً، ومع مرور الوقت ،وجود البوابات بين العالم المادي والعوالم النجمية

أعتقد أن نفق الضوء الذي نذهب إليه عند “الموت” هو بوابة. بوب

إن البوابات عديدة ومتنوعة في وظائفها ، وتمكن الناس من اجتياز المجرة ، وفي الواقع ، مجرات أخرى ، باستخدام البوابات كممرات بسيطة فيما بينها ، تماما كالمرور من غرفة إلى أخرى

في الحالة التي ذكرناها للسفر عبر الزمن ، هناك بوابات متصلة بالزمان / المكان تمكن الشخص من الانتقال عبر الزمن ذهابا وإيابا

أصل البوابات غير معروف. نحن نقبل حقيقة كونها جزءًا من خطة الله الرئيسية للربط بين الأبعاد عندما خلق الله الكون. الآن ، بشكل عام ، يمر الناس بتجسيدهم من دون المرور عبر بوابة نشطة على الرغم من أن هناك ، من وقت لآخر ، حوادث يمر فيها الناس من خلال أحد هذه البوابات

سوف نقول أيضا أن هذه البوابات لديها عنصر روحاني ، وهكذا ، إذا وجد شخص ما نفسه ، فجأة ، في مكان ما لا يريد أن يكون فيه ، فانه بارادته أن يعيد نفسه إلى مكانه الأصلي

وبالمثل ، هناك حالات وجد فيها الناس أنفسهم في مكان ما يفضلونه على كوكبهم الاصلي ، وهكذا يبقون هناك، أو يجدون أنفسهم في مكان لا يستطيع البشر فيه البقاء على قيد الحياة ، وبالتالي “يموتون”

هل من الممكن أن ترى بوابة ؟

الاشخاص غير المدربين لا يمكنهم ذلك ، أولئك الذين طوروا مواهبهم الروحية قد يشاهدون في بعض الأحيان منطقة متلألئة مثل ضباب الحرارة على طريق ساخن.  فهذا من شأنه أن يكون بوابة

سيكون من غير الحكمة أن يقوم أي شخص بالدخول عمداً إلى بوابة لأن البشر المتجسدون على الأرض في الوقت الحالي لا يملكون قدرات روحية تمكنهم بشكل كاف من معرفة المكان الذي يمكن أن يؤدي اليه الطرف الآخر من البوابة

هناك في الواقع قدر كبير من الحركة من قبل الكائنات المتقدمة في الوقت الحاضر ، تأتي وتذهب من أبعاد مختلفة إلى الأرض والعكس بالعكس

هذه نظرة عامة موجزة عن البوابات

Icon

PDF - البوابات - Portals 394.74 KB 385 downloads

...