الخطيئة

دعونا نعرِّف الخطيئة

اذا كنت أسير في الطريق وخطوت على نملة فهذا حادث

اذا كنت أسير في الطريق ورأيت نملة وتعمدت أن أخطو عليها فهذه خطيئة

العقل هو الذي يحدّد ، إلحاق الضرر بشيء ما / شخص ما ، أو لا

الآن يسوع لم يغفر لأي أحد ، ليس هذا واجبه ، هو هنا ليعلمك ألا تخطيء في المقام الأول ولا يمكن لأي كاهن أن يغفر لك

أنت فقط يمكنك أن تغفر نفسك ، ألحقت ضرراً بشيء ما / شخص ما ، اذا أنت فقط يمكن أن تفكر في مدى أسفك وندمك على ما فعلت ، هذه هي المغفرة

الآن ، الكثير من “المسيحيين المولودين من جديد” سوف يرتعبون مما أخبرتكم به

ومع ذلك ، اذا تابعت قنواتهم على يوتيوب ورأيت السم الذي يبصقونه بتحدّ على أي شخص يعارضهم ، أعتقد أنك سترى أن هناك علاقة قليلة بين يسوع المحب وبين ما يعتقدونه

الآن ، هنا المشكلة

هنالك حافة سكين بين الخير والشر

إذا كان شخص ما ينطق بكلمات الحب والتعاطف والسكينة ، فهل هذا جيد؟

اذا كان هنالك شخص ما تخرج منه للعالم كلمات الكراهية والتحدي والانفصال دفاعاً عن فكرة ، هل هذا يعتبر خير أم شر . الله أم الشيطان ؟

قد تكون بمثابة مفاجأة / صدمة لأحد هؤلاء “المولودين مرة أخرى” الذين هم مستعدون لمد يد الكراهية لأي شخص يفكر بطريقة مختلفة عنهم ، أو من هو مسيحي ولكن من الطائفة الخاطئة ، ربما يكونوا بهذه الطريقة يضعون أنفسهم في يد الشيطان ، ولكن هذا متروك لهم ليفكروا فيه

Icon

PDF - الخطيئة - Sin 385.53 KB 245 downloads

...