العقول

لدينا مخ مادي هو مجرد جهاز كمبيوتر مصمم لجعل الجسم يعمل. ملحق بهذا المخ  شيء يسمى “العقل المادي”. هذا العقل المادي ، وهو عبارة عن هالة ، وبالتالي فهو غير مرئي ، يخبر المخ ماذا يفعل. فاذا كنت على سبيل المثال تريد أن تنهض، فان المخ وحده لن يستطيع أن يفعل شيئا، العقل الجسدي هو الذي يخبر المخ ليفعِّل البرنامج الذي يجعلك تنهض، إنه يشبه الى حد ما مشغِّل الكمبيوتر الذي يضغط على أزرار على جهاز الكمبيوتر

لذلك فإن هذا العقل الجسدي مصمم فقط ليعمل في الوقت الحقيقي ليخبر المخ ليفعِّل الجزء المعين من الجسم لنفعل الأشياء التي نفعلها طوال الوقت

وهذا العقل المادي يحتوي أيضًا على عنصر مصمم للمساعدة في حماية الجسم من الأذى. ذلك العنصر ( البرنامج ، إن اردت ) يسمى الأنا. بمجرد أن تكون في خطر فإن الأنا تنشط وتحاول حمايتك. وأحيانا تخرج الأنا عن السيطرة وتُفَعَّل في كل مرة يقول فيها شخص آخر شيء لا توافق عليه. وعندها يحدث الصراخ والمحاججة والعنف نتيجة لصراعات الأنا المختلفة من أجل التفوق

وهذا العقل الجسدي يمكنه أيضا أن يسيطر على حاضرك ومستقبلك، ولكنه غير مصمم لفعل هذا، واذا سمحت له بذلك فسوف يقودك الى الطريق الخطأ لأنه لا يمكنه رؤية المستقبل، يمكنه فقط العمل في الحاضر. يمكنه أيضا أن يحتفظ بذكريات من الماضي يحاول من خلالها أن يتنبأ بالمستقبل

اذاً لدينا حتى الآن المخ والعقل المادي

ثم لدينا شيء يسمى العقل الأعلى. هذا العقل الأعلى مرتبط بكل من الأنا الأعلى والعقل والمادي

الأنا الأعلى هي المكان الذي تأتي منه كل الأفكار لأنها تستطيع رؤية الصورة الكبيرة. الأنا الأعلى تعلم في أي اتجاه يجب أن تذهب ، وما هي الخطوات التي يجب إتخاذها للوصول إلى هناك

إنها تنقل تلك المعلومات إلى العقل الأعلى الذي ، بدوره ، يحاول زرع تلك المعلومات في العقل المادي

إذا كان هذا ما يحدث فان كل شيء على ما يرام. يمكن للعقل المادي أن يكون متورطاً مع الأنا ويقوم بحجب المعلومات عن العقل الأعلى، ففي هذه الحالة تكون أنت في ورطة كسفينة تبحر من غير دفة

اذاً الخدعة في أن تحاول أن توقف الأنا حتى تستطيع أن تستمع للأنا الأعلى وهي ترسل المعلومات من خلال العقل الأعلى الى العقل المادي والذي يقوم بدوره بتفعيل المخ ليجعل كل هذه المعلومات تعمل

اذا لدينا الأنا الأعلى، العقل الأعلى، العقل المادي والمخ

هذا ، باختصار ، هو ما قيل لي

Icon

PDF - العقول - The Minds 390.16 KB 926 downloads

...